الصفحة الرئيسية >  زاوية المعرفة

ألمانيا.. اللاجئون السوريون ينقذون البلاد من أزمة ديموغرافية في 2025

9/8/2015 1:44:00 PM

 فاجأت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، أنصارها في الداخل قبل حلفائها وشركائها في الخارج بموقفها المتقدم من مأساة اللاجئين خاصة منهم القادمين من سوريا، ففتحت الحدود لعشرات الآلاف منهم، وأقرت اعتمادات ضخمة بحديثها عن مضاعفة المبلغ المرصود من 3 إلى 6 مليارات يورو في ميزانية 2016، لتمويل برامج استقبال اللاجئين في بلادها، وذلك إلى جانب اعتماد برنامج خاص لإقامة 150 ألف مأوى لللاجئين، بالإضافة إلى 300 ألف مسكن إضافي في البلديات الألمانية المختلفة، وفق ما أورد تقرير لصحيفة لاتريبون الفرنسية

من الآن ولكن موقف ميركل لا يعكس حسب الصحيفة ردة فعل طبيعية على مأساة إنسانية رهيبة، فقط، بل وأيضاً مجموعة من الحسابات والرهانات التي تقف وراء قرار ميركل وحكومتها.

لم يأت قرار ميركل من فراغ، حسب الصحيفة التي تذكر بالأحداث التي شهدتها ألمانيا قبل تدفق اللاجئين بعد ظهور حركة بيغيدا المتطرفة، والتي كانت وراء ظهور رأي عام مؤيد لللاجئين ومعاناتهم، وعلى هذا الأساس لم يكن لميركل أن تجازف بالتجذيف ضد التيار الشعبي والتأييد المتزايد لللاجئين من قبل شرائح واسعة في المجتمع الألماني.

وبالنظر إلى مسيرتها السياسية فإن الواقعية السياسية كانت ولاتزال، ميزة ميركل الأولى، ففي 2011 وبعد صدمة انفجار المحطة النووية اليابانية وردة الفعل الشعبية في بلادها، أعلنت ميركل تجميد المشاريع النووية في بلادها، وذلك بعد أشهر قليلة فقط من توقيعها قانوناُ يسمح بمد عمر المحطات النووية الألمانية.

نجحت ميركل بقرارها الجريء، في سحب البساط من تحت أقدام زعماء أوروبا وقادتها الآخرين، لتعزز مكانة ودور ألمانيا في الاتحاد الأوروبي والعالم، ما يُعطيها هامش مناورة أكبر ومساحة أفضل في أي مفاوضات سياسية أو إنسانية قادمة في أوروبا والعالم حول ملف اللاجئين وحتى القضايا الكبرى الأخرى.

وبالتوازي، نجحت ميركل بفضل هذه المناورة في تلميع صورة ألمانيا واستعادة شيء من شعبيتها في الخارج، صورة جديدة لألمانيا المتسامحة والكريمة والمتضامنة مع العالم على عكس صورتها الكلاسيكية السلبية، التي تعززت أكثر مثلاً أثناء الأزمة اليونانية الأخيرة، وذلك على حساب المجر القاسية وفرنسا المترددة وبريطانيا المتصلبة وإيطاليا واليونان التائهتان بسبب تدفق اللآجئين.

وإلى جانب الحسابات السياسية والاستراتيجية الكبيرة لميركل، نجحت المستشارة الألمانية أيضاً بفضل هذه المناورة، في تأمين مكاسب اقتصادية حقيقية لبلادها، وفي هذا السياق، يترافق الانفتاح الألماني المفاجئ، مع حاجة البلاد التي تشهد تراجعاً ديموغرافياً حاداً إلى تدفق دماء جديد وضخ يد عاملة كبيرة في سوق العمل الألمانية.

ورغم قوتها الاقتصادية والألمانية الراهنة إلاّ أن ألمانيا تعاني من شيخوخة وترهل سكاني كبير، الأمر الذي منع المؤسسات والشركات من تأمين احتياجاتها من العمال والموظفين بالشكل المناسب، وذلك رغم الزيادات المستمرة في الأجور والحوافز المالية المختلفة، الأمر الذي يُهدد جدياً مستقبل الاقتصاد الألماني.

وعلى هذا الأساس فإن التقديرات الرسمية في ألمانيا، التي تتوقع تدفق 800 ألف لاجئ، تعكس تفاؤلاً شبه رسمي بالحصول على يد عاملة جديدة بسرعة قياسية، لتلبية احتياجات ما لا يقل عن 46% من أصحاب العمل في ألمانيا الذين عجزوا عن سد الشغورات المهنية في مؤسساتهم في 2015.

ولكن ميركل تُدرك أن آلاف اللاجئين الذين سيتدفقون على بلادها هذه السنة لن يحلوا مشكلة الاقتصاد بشكل فوري، ولكنها تعرف تماماً أنها ساهمت بشكل حاسم في حل المشكلة الألمانية المزمنة في بلادها، ذلك أن مئات الآلاف من اللاجئين الشبان من أطفال اليوم والغد خاصة، سيكونون جاهزين لاقتحام سوق العمل، عندما تبلغ الأزمة الديموغرافية في ألمانيا ذروتها، أي في 2025.

هل ترغب أن تستقبل أخبار مثل هذه على بريدك الالكتروني؟



ما هو تعليقك على الخبر؟

هل ترغب أن تستقبل أخبار مثل هذه على بريدك الالكتروني؟

أسعار العملات

أسعار العملات

أسعار العملات بالشيكل

(آخر تحديث : 5/25/2018)

العملة

السعر

التغيّر (أغورة)

 دولار أمريكي

3.568

-0.028

 يورو

4.1756

-0.115

 دينار أردني

5.0282

-0.016

 جنيه مصري

0.1991

-0.1

المزيد

أحدث المواضيع

اقتصاد العالم
الصين تطالب بعض البنوك بالحد من عمليات شراء الدولار
اقتصاد العالم
"فولكسفاجن" تنقل مصنع شمال إفريقيا للسيارات من المغرب إلى الجزائر
اقتصاد العرب
الأردن يؤكد عدم تأثر إمدادته بانفجار خط الغاز المصري
اقتصاد العرب
هوامير البورصات الخليجية يتحولون لدلافين وديعة
اقتصاد العرب
البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد الجزائري 3.9% في 2016
اقتصاد العالم
فائض موازنة ألمانيا يتجاوز 10 مليارات يورو
اقتصاد العالم
شركات النفط بأمريكا تخفض منصات النفط للأسبوع السابع
اقتصاد العرب
السعودية.. النساء يتأثرن بالإعلانات أكثر من الرجال

الأكثر تفاعلاً

 

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير: ماسترويب | مدير الموقع: م. سامي الصدر
يمكن للمؤسسات والشركات التجارية والاقتصادية التواصل معنا لنشر أخبارهم وفعالياتهم على بريد الموقع info@amwal.ps